قصة حقيقية وقعت في مصر....العروس المسنه من الإسكندرية القصة التي الهبت مواقع التواصل الاجتماعي وقصتها الصادمة



قصة حقيقية وقعت في مصر....العروس المسنه من الإسكندرية القصة التي الهبت مواقع التواصل الاجتماعي وقصتها الصادمة 
القصة الحقيقية للعروس المسنة بالإسكندرية التي انتشرت عبر الفيس بوك

يوم الزفاف، هو يوم تحلم به كل فتاة من صغرها تحلم بارتداءالفستان الأبيض والذهاب إلي بيت الزوجية ولكن الكثير من الفتيات يتخطي العمر بها ثم سرعان ما تجد أنها فاتها القطار وتعيش وحيدة في هذه الحياة دون ونيس ولا أطفال، وكانت قصتنا هذه لسيدة مسنة فاتها قطار الحياة لتجد نفسها وحيدة.

انتشر علي صفحات الفيس البوك صورة لسيدة مسنة ترتدي فستان زفاف وفي أحدي شوارع الإسكندرية وعند الفحص عن تلك الصورة وجد أنها لسيدة كانت بالفعل متجهه إلي قاعة الزفاف بمفردها ومن هنا جاءت الأسئلة والتعليقات الساخرة علي تلك السيدة التي قررت هذا القرار الجريء .
فقد قالت السيدة س. ع جارة السيدة المسنة: أنها تراها كل يوم في منطقة شدس الإسكندرية وكان يراودها حلم ارتداء الفستان الأبيض وتعيش لحظات الزفاف وبالفعل قامة بإستئجار قاعة أفراح في محطة الرمل وذهبت للكوافير وارتدت الفستان الأبيض وكانت كالأميرة المتوجة وذهبت إلي القاعة وبيدها شنطة بها ملابسها التي كانت ترتديها في الصباح الباكر لأنه لم يكن معها أحد

كانت تسير وسط الشوارع والكير من الأشخاص يسخرون منها لسنها وارتدائها الفستان الأبيض لوحدها ولكن جاء أليها شاب وسألها أين العريس فقالت مافيش عريس فقال لها تسمحيلي أكون أنا العريس وبالفعل تقدم إلي القاعة وهي معه وجلس بجانبها حتي أنتهاء الحفل ورجعت إلي منزلها وهى تغمرها السعادة لأنها حققت حلمها الذي كان يراودها منذ الصغر.

قصة حقيقية وقعت في مصر....العروس المسنه من الإسكندرية القصة التي الهبت مواقع التواصل الاجتماعي وقصتها الصادمة



قصة حقيقية وقعت في مصر....العروس المسنه من الإسكندرية القصة التي الهبت مواقع التواصل الاجتماعي وقصتها الصادمة 
القصة الحقيقية للعروس المسنة بالإسكندرية التي انتشرت عبر الفيس بوك

يوم الزفاف، هو يوم تحلم به كل فتاة من صغرها تحلم بارتداءالفستان الأبيض والذهاب إلي بيت الزوجية ولكن الكثير من الفتيات يتخطي العمر بها ثم سرعان ما تجد أنها فاتها القطار وتعيش وحيدة في هذه الحياة دون ونيس ولا أطفال، وكانت قصتنا هذه لسيدة مسنة فاتها قطار الحياة لتجد نفسها وحيدة.

انتشر علي صفحات الفيس البوك صورة لسيدة مسنة ترتدي فستان زفاف وفي أحدي شوارع الإسكندرية وعند الفحص عن تلك الصورة وجد أنها لسيدة كانت بالفعل متجهه إلي قاعة الزفاف بمفردها ومن هنا جاءت الأسئلة والتعليقات الساخرة علي تلك السيدة التي قررت هذا القرار الجريء .
فقد قالت السيدة س. ع جارة السيدة المسنة: أنها تراها كل يوم في منطقة شدس الإسكندرية وكان يراودها حلم ارتداء الفستان الأبيض وتعيش لحظات الزفاف وبالفعل قامة بإستئجار قاعة أفراح في محطة الرمل وذهبت للكوافير وارتدت الفستان الأبيض وكانت كالأميرة المتوجة وذهبت إلي القاعة وبيدها شنطة بها ملابسها التي كانت ترتديها في الصباح الباكر لأنه لم يكن معها أحد

كانت تسير وسط الشوارع والكير من الأشخاص يسخرون منها لسنها وارتدائها الفستان الأبيض لوحدها ولكن جاء أليها شاب وسألها أين العريس فقالت مافيش عريس فقال لها تسمحيلي أكون أنا العريس وبالفعل تقدم إلي القاعة وهي معه وجلس بجانبها حتي أنتهاء الحفل ورجعت إلي منزلها وهى تغمرها السعادة لأنها حققت حلمها الذي كان يراودها منذ الصغر.

قصة حقيقية وقعت في مصر....العروس المسنه من الإسكندرية القصة التي الهبت مواقع التواصل الاجتماعي وقصتها الصادمة