انضر مذا فعلت هذه الفتاة عند الدورة الشهرية ادت بها الى الوفات وهذا الشيء تفعله كل البنات الله يسترها على بنات المسلمين

انضر مذا فعلت هذه الفتاة عند الدورة الشهرية ادت بها الى الوفات وهذا الشيء تفعله كل البنات الله يسترها على بنات المسلمين 

وجدت دراسة حديثة أن العمر الذي تبدأ فيه الفتيات دورتها الشهرية قد يؤثر على خطورة إصابتها بأمراض القلب وضغط الدم، إذ أإن الفتيات اللاتي يبلغن قبل عشر سنوات أو بعد 17 سنة لديهن احتمالية إصابة أكبر بأمراض القلب، أكثر من أولئك اللاتي يبلغن بين 10 – 17 سنة.

وبحسب تقرير نشرته جريدة الديلي ميل البريطانية، قال الباحث في جامعة أكسفورد ديكستر كانوي إن بلوغ الفتيات يحصل أبكر لدى الأطفال البدناء، لذلك تم الربط بين الدورات الشهرية المبكرة وأمراض القلب المتأخرة.

وقال كانوي إن المفاجأة كانت عندما وجد فريقه ارتفاع الخطورة للأعمار الأكبر، إذ إن "الدورة الشهرية مؤشر على البلوغ وبداية عمل الغدد المرتبطة بالتناسل، ولكن سبب ارتباط توقيت الدورة الشهرية بارتفاع خطورة الإصابة بالأمراض القلبية لا زال غير واضح"، على حد تعبيره.

وكان الباحثون قد درسوا المعلومات الصحية لأكثر من مليون امرأة بريطانية بأعمار 50 – 64، بما في ذلك التاريخ الطبي والبيانات الوطنية للوفاة ودخول المستشفيات خلال العقد الماضي.

وخلال 11 سنة ماضية، ماتت أو لجأت إلى المستشفى أكثر من ربع مليون امرأة بسبب ارتفاع الضغط العالي، و73 ألفا مصابة بأمراض القلب، وأكثر من 25 ألفا واجهتهم جلطة قلبية. 

ووجدت الدراسة بين هذه الأعداد أن الفتيات اللاتي حدثت لهن الدورة الشهرية أول مرة في عمر 13 سنة، وهن ربع المجموعة المدروسة تقريبا، كانت لديهن النسبة الأقل من الخطورة بإصابة أمراض القلب بحسب الدراسة، أمام أولئك اللاتي بلغن في عمر عشر سنوات أو أقل، وكن 4 بالمئة من المجموع، ارتفعت نسبة الإصابة بالأمراض القلبية إلى 27 بالمئة، بينما ارتفعت لأعلى مستوياتها لأولئك اللواتي بلغن في عمر 17 سنة أو بعد ذلك.

وقال العالم بطب الأطفال في جامعة كامبريدج ديفيد دنغر إن الورقة "مثيرة للاهتمام، وتؤكد دراسات سابقة تربط بين البلوغ المبكر والأمراض القلبية"، مؤكدا أن الدراسات السابقة لم تدرس كل هذه المجموعة.

ووجدت الدراسة أن هذه الإحصائية غير مرتبطة بالوزن والتدخين والحالة الاقتصادية والاجتماعية، مؤكدة أن هذه النتائج قابلة للتطبيق للنساء اللاتي ولدن بين 1930 و1950 في بلدان صناعية، وباحثة حول ارتباط هذه النتائج بالأعراق الأخرى أو البلدان الصناعية، بحسب كانوي.

وأضاف كانوي أن "المحاولات الآن هي تجنب الوزن الكبير أثناء الطفولة قد يجنب البلوغ المبكر، ما قد يؤثر على تقليل أثر أمراض القلب والجلطات على المدى الطويل"، معتبرا أن "غير المفسر حاليا هو فيما إذا كان وقت البلوغ هو الحاسم أم أنه عامل آخر مؤثر/ حاصل في منتصف العمر الذي قد يرفع احتمالية الإصابة بأمراض القلب".

انضر مذا فعلت هذه الفتاة عند الدورة الشهرية ادت بها الى الوفات وهذا الشيء تفعله كل البنات الله يسترها على بنات المسلمين

انضر مذا فعلت هذه الفتاة عند الدورة الشهرية ادت بها الى الوفات وهذا الشيء تفعله كل البنات الله يسترها على بنات المسلمين 

وجدت دراسة حديثة أن العمر الذي تبدأ فيه الفتيات دورتها الشهرية قد يؤثر على خطورة إصابتها بأمراض القلب وضغط الدم، إذ أإن الفتيات اللاتي يبلغن قبل عشر سنوات أو بعد 17 سنة لديهن احتمالية إصابة أكبر بأمراض القلب، أكثر من أولئك اللاتي يبلغن بين 10 – 17 سنة.

وبحسب تقرير نشرته جريدة الديلي ميل البريطانية، قال الباحث في جامعة أكسفورد ديكستر كانوي إن بلوغ الفتيات يحصل أبكر لدى الأطفال البدناء، لذلك تم الربط بين الدورات الشهرية المبكرة وأمراض القلب المتأخرة.

وقال كانوي إن المفاجأة كانت عندما وجد فريقه ارتفاع الخطورة للأعمار الأكبر، إذ إن "الدورة الشهرية مؤشر على البلوغ وبداية عمل الغدد المرتبطة بالتناسل، ولكن سبب ارتباط توقيت الدورة الشهرية بارتفاع خطورة الإصابة بالأمراض القلبية لا زال غير واضح"، على حد تعبيره.

وكان الباحثون قد درسوا المعلومات الصحية لأكثر من مليون امرأة بريطانية بأعمار 50 – 64، بما في ذلك التاريخ الطبي والبيانات الوطنية للوفاة ودخول المستشفيات خلال العقد الماضي.

وخلال 11 سنة ماضية، ماتت أو لجأت إلى المستشفى أكثر من ربع مليون امرأة بسبب ارتفاع الضغط العالي، و73 ألفا مصابة بأمراض القلب، وأكثر من 25 ألفا واجهتهم جلطة قلبية. 

ووجدت الدراسة بين هذه الأعداد أن الفتيات اللاتي حدثت لهن الدورة الشهرية أول مرة في عمر 13 سنة، وهن ربع المجموعة المدروسة تقريبا، كانت لديهن النسبة الأقل من الخطورة بإصابة أمراض القلب بحسب الدراسة، أمام أولئك اللاتي بلغن في عمر عشر سنوات أو أقل، وكن 4 بالمئة من المجموع، ارتفعت نسبة الإصابة بالأمراض القلبية إلى 27 بالمئة، بينما ارتفعت لأعلى مستوياتها لأولئك اللواتي بلغن في عمر 17 سنة أو بعد ذلك.

وقال العالم بطب الأطفال في جامعة كامبريدج ديفيد دنغر إن الورقة "مثيرة للاهتمام، وتؤكد دراسات سابقة تربط بين البلوغ المبكر والأمراض القلبية"، مؤكدا أن الدراسات السابقة لم تدرس كل هذه المجموعة.

ووجدت الدراسة أن هذه الإحصائية غير مرتبطة بالوزن والتدخين والحالة الاقتصادية والاجتماعية، مؤكدة أن هذه النتائج قابلة للتطبيق للنساء اللاتي ولدن بين 1930 و1950 في بلدان صناعية، وباحثة حول ارتباط هذه النتائج بالأعراق الأخرى أو البلدان الصناعية، بحسب كانوي.

وأضاف كانوي أن "المحاولات الآن هي تجنب الوزن الكبير أثناء الطفولة قد يجنب البلوغ المبكر، ما قد يؤثر على تقليل أثر أمراض القلب والجلطات على المدى الطويل"، معتبرا أن "غير المفسر حاليا هو فيما إذا كان وقت البلوغ هو الحاسم أم أنه عامل آخر مؤثر/ حاصل في منتصف العمر الذي قد يرفع احتمالية الإصابة بأمراض القلب".

انضر مذا فعلت هذه الفتاة عند الدورة الشهرية ادت بها الى الوفات وهذا الشيء تفعله كل البنات الله يسترها على بنات المسلمين